miss abir online
***مرحبا بزوارنا الكرام في منتديات عنابة كوم***
نرجو منكم تسجيل الدخول إن كنتم أعضاء بالمنتدى بالضغط على زر "الدخول"
إن كنتم غير مسجلين بالمنتدى فتفضلوا بالتسجيل معنا بالضغط على زر "التسجيل"
يمكنكم دائما إغلاق هذه النافذة بلضغط على زر "إخفاء"


miss abir online
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
منتديات عنابة كوم ترحب بالجميع-حيث العلوم والثقافة والسياحة والتسلية والنكت والالغار والتقنية والبرمجة والتصميم والابداع....-ارجو ان تقضوا اوقات جيدة في منتديات عنابة كووووووم-


شاطر | 
 

 بقايا امرأة الجزء الأول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسيرة الذكريات
مراقبة القسم العام
مراقبة القسم العام
avatar

عدد المساهمات : 442
تاريخ التسجيل : 20/09/2011
العمر : 28

مُساهمةموضوع: بقايا امرأة الجزء الأول   السبت يونيو 16, 2012 10:32 am

هرعت مسرعة الخطى نحو تلك الغرفة هناك في الدور
الثالث التي يقطن فيها وكما قيل لها عند النداء مريض يحاول الانتحار .. وقفت عند
باب الغرفة التقطت أنفاسها المتبعثرة ... فتحت الباب أخذت نظرة سريعة على الغرفة
ثمة ممرضتين واقفتين أمامها إنها هنا في هذا الركن تجلس جلسة القرفصاء قابضة يدها
بالأخرى بشدة .. لهثاتها سريعة دموعها تكاد تزهق روحها وتحجب الرؤيا عمن حولها
لكنها تزاحم الدموع لتصبر بعينتيها الذابلتين بخوف عمن حولها ...
دنت الطبيبة
بخطوات متأنية لترى هذه الزهرة التي رميت بلا هوادة في قارعة الطريق بعد أن سلبت
إنسانيتها الطبيعية .. علها تلتمس أمراً ما .. ولكن رغبتها في رمي نفسها نحو الخارج
عبر نافذة المستشفى أمر غير عادي البتة ...

هذه الصغيرة التيلم تتجاوز ربيع
عمرها الأول من الذي قتلها وحولها لهيكل فارغ حزين .. هاهي تقترب أكثر منها لاحظت
تقوقعها على نفسها كلما قربت منها حتى إذا ماقربت إنهالت على الطبيبة بضربات طائشة
وتصرخ فيها دون وعي ..
وبعد الحقنة المهدئة أخذت تهدأ تدريجياً حتى استغرقت في
سبات عميق .. كما استغرقت الطبيبة في علتها ثمة أسئلة كثيرة تراود ذهن الطبيبة
إلهام ..
ماسر هذه الفتاة ؟مذا حصل لها لتصل لما هي عليه الآن ؟
ظلت أسئلتها
حبيسة في أغلالها حتى التقت بطبيبة تلك الزهرة المرمية .. وذلك في الثانية عشر
والنصف وقت راحة الأطباء .. وبعد التحية .. أخذت تتحادث معها إنها زميلتها وطبيبتها
الشخصية حتى ...
أجل أجل تقصدي ملاك المريضة بالدرو الثالث غرفة مائة وخمسة عشر

نعم ، نعم ، بالضبط
وبإشارة منها تدل على علمها بحالتها تردف :
نعم لقد
أدخلت المستشفى طلباص من ذويها لمعرفة حالتها الصحية
ماذا عنده بالضبط
قبل
أسبوعين مضوا زاد ارتيادها علينا إذتشكو من أمراض لاواقع لها مطلقاً ... وبتعجب
أمراض ماذا تقصدين بالضبط ؟
إنها تدعي توقف قلبها وآلام مبرحة في جسدها لذلك
أدخلت للعناية الطبية بعد إصرار ولي أمرها بذلك للجزم عما بها أما محاولة النتحار
التي قامت بها كنت الأجدر فيها لذلك أستدعيت بعد ان علمت أن لايد لي في هذه الأمور
فمحاولة الانتحار غير طبيعية ولكن الحمدلله صادف دخول الممرضة عليها وإلا كانت من
عداد الموتى ...
الحمدلله .. ولكن أخبريني هل هي المرة الأولى لمحاولة الانتحار
؟ أقصد هل أخبركم ذويها بمحاولة سابقة ...
وبسرعة وثقة تردف طبيبتها
لا
لامطلقا ً عادية لولا تلك الأمراض وبلهفة معرفة .. حتى لوكان أمر عادي مثلاً حادث
ألم بها مسبقاً صدمة أي شيء
وبهدوؤ لا لا مامن شيء يذكر
تصمت هنيهة لتردف
بعد أن وضعت كوب القهوة الدافئ على الطاولة .. هل أخذتم الفحوصات اللازمة ؟
نعم
وغداً ستظهر النتائج كاملة وستكون على مكتبك حالما تصلني امتلئت أساريرها بالفرح
لهذا التعاون الرائع شكرت الطبيبة وانجرفت نحو قسو الطب النفسي بعد أن أخذت جولة
تفقدية للمرضى النفسيين مع الطاقم الطبي الخاص ..
مرت الأربع ساعات التالية
مثقلة بالهموم أصناف وألوان ثمة استشارات وحالات مختلفة ولكن استوقفها تعجباً حالة
هذا الشاب الذي أقبل عليها وقد غير اسمه واتشحت الدنيا سواداً عنده بهذه النظارة
الشمسية وغطى معالم وجهه بالشماغ وكأنه مجرم وما إن أقبل حتى قال والخوف والقلق
باديان عليه ...
لا أريد أن يعلم أحد بقدومي فأنا لست مجنون صدقيني .. أنا

لست مجنون ...لست مجنون
أخذت تهدء من روعه وتكلمة بهدوء
بالتأكيد أنت
لست كذلك بل أنت أفضل .. من قال ذلك ؟
وبهلع .. أرجوك لا أريد أيا كان يعلم
بوجودي لاسيما والدي حسنا لك ذلك وأعدك أن سرك محفوظ ولكن هلا أزحت النظارة لترى
الدنيا بوضوح
لا ،،لا،، الدنيا مظلمة خلقها الله هكذا لم تسود بلبس النظارة
.... حسنا كماتشاء .....
مرت فترة جلسته الأولى بهدوء وتؤدة استغرق فيها بطرح
مشكلته وأخذ ينفث ىلامه إنه يبكي ثمة قطرات تتضح أسفل الغيمة السوادء التي يلبسها
...فتارة يقبض بقسوة على يديه وتارة يضرب مقبض الكرسي وكأنه سبب ألمه .. مازالت
تسمعه بتؤده ثمة مشاكل كثيرة لاتحتاج إلا إلى أذن صاغية تسمعه ولكن أين هي تلك
الأذن والناس في معترك الحياة يلهثون ..
حسناً أحمد اهدأ الآن .. اهدأ

وبخوف لا لا تقولي اسمي يشير إليها بالصمت ....
[/font]



بهدوء وروية
كأنها تهمس له .... حسناً أراك نهاية الأسبوع سجل الموعد .... ويخرج منها كما دخل
إليها متخفياً وكأنه فاراً من العادلة
كان هو الأخير لهذا اليوم .. تبتسم وتبدي
نواجذاها ترمي بجسدها المثقل بالتعب نحو المقعد تحملق هنيهة في الغرفة .. نحن في
الألفية الثانية ومازال الجهل يدب في عروقنا تجاه الطب النفسي مابال الناس قد
أحكموا الجنون للمرضى الطبيعيين اللائي قست عليهم الدنيا واحترقوا بحرارة الحرمان
والألم ماهذا الجهل المطبق على بني أمتي يأبى التروح .. وكأنه لم يكتفي بآلام شعبنا
اللمقاة على كواهلهم ليزيد من وطئة الألم دون من ينتشلهم من غياهب الظلمة التي تعيق
تقدمنا لللأمام . تبتسم لثانية . وأين السبيل؟ والطب النفسي حبيس المجانين فقط في
نظر الكثير حتى المثقفين أو من ينتسبون له من أبناء شعبي ..
لملمت أوراقها ..
وضبت مكتبها .. وخلعت عنها المعطف الملائكي .. خرجت من مكتبها .. لقد انقضى النهار
وهاهي تنتهي .. تحدث نفسها .. كم هذا القسم هادئ لاصوت للمراجعين فجميعهم صامتون
كأن على رؤسهم الطير .. تلتقي في طريقها أحد الأطباء .. وقد هم هو الآخر الخروج
.....






سكمل بقيت القصة في الحلقة القادمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بقايا امرأة الجزء الأول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
miss abir online :: قسم الادب :: قصص-حكايات-
انتقل الى: